إرتفاع سعر البيتكوين المفاجئ يشير إلى أن فقاعة العملة الرقمية لم تنفجر

إرتفعَ سعر البيتكوين في عطلة نهاية الأسبوع الماضي إلى ما يزيد عن 8،000 دولار تاركاً الجميع يتحدثون عن سوق صاعدة جديدة.

فيما إستغل مجتمع العملة الرقمية على تويتر الأخبار كفرصة للسخرية من الجماهير التي تعتقد أن البيتكوين لاتزال فقاعة. وفيما يلي إليك بعض التغريدات التي تعكس الشعور العام لمجتمع العملة الرقمية.

Dan Hedl@danheld

Bitcoin in mainstream media:

2011 – “it’s a bubble”
2012 – “it’s a bubble”
2013 – “it’s a bubble”
2014 – “it’s a bubble”
2015 – “it’s a bubble”
2016 – “it’s a bubble”
2017 – “it’s a bubble”
2018 – “it’s a bubble”
2019 – “it’s a bubble”

….

565 people are talking about this

يقول مستخدم تويتر @danhedl:

البيتكوين من منظور وسائل الإعلام السائدة:

2011 – “إنها فقاعة”
2012 – “إنها فقاعة”
2013 – “إنها فقاعة”
2014 – “إنها فقاعة”
2015 – “إنها فقاعة”
2016 – “إنها فقاعة”
2017 – “إنها فقاعة”
2018 – “إنها فقاعة”
2019 – “إنها فقاعة”

في حين تقول @BlocktownCap:

Blocktown Capital@BlocktownCap

Call Bitcoin a bubble just one more time…

Bitcoin: >10,000x, 10 yrs & ongoing, billions in liquidity

Tulip Mania: 40x return, 3 yrs start to finish, low liquidity

South Sea Company: 7x return, 3.5 yrs start to finish, low liquidity

Beanie Babies: Just go home

32 people are talking about this

سمّيِ بيتكوين فقاعة مرة أخرى…

بيتكوين: العائد 10،000 ضعف خلال 10 سنوات ومستمرة بمليارات السيولة

جنون التوليب: العائد 40 ضعف خلال 3 سنوات وأخذت بالانتهاء، السيولة منخفضة

شركة South Sea: العائد 7 أضعاف في 3.5 سنوات وأخذت بالانتهاء، السيولة منخفضة

Beanie Babies: فقط اذهب للمنزل

تقارن BlocktownCap بين بيتكوين وعدد من الفقاعات الإقتصادية مثل فقاعة جنون التوليب، وألعاب Beanie Babies الباهظة الثمن بشكل فاحش.

ويشير مصطلح جنون التوليب إلى فقاعة إقتصادية كبيرة أتت عندما تزايد الطلب على بَصَل زهرة التوليب مما أدى إلى إرتفاع ثمنها إلى حد غير مسبوق، ثم إنهار سعرها فجأة في العصر الذهبي الهولندي.

في حين قال واد باريت في تغريدة له، تلقيت بعض الأخبار السيئة: ” بيتكوين لا تزال فقاعة ” .

يثبت سوق الثور المفاجئ لبيتكوين بالحقيقة الغير سارة. بعد ثمانية عشر شهراً من ” الإنهيار ” ، لم تنفجر فقاعة العملة الرقمية بعد . | المصدر : Shutterstock

التحرك الحالي لا يحرز تقدماً

ومع كل الأشياء الرائعة التي تحدث بالنسبة للعملات الرقمية إلا أنها لم تتم بعد.

لا تزال بورصة Bakkt المخصصة للعملات الرقمية التي تمتلكها الشركة التي تدير بورصة نيويورك لا تمتلك الموافقة من الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة ولا يعرف متى، وما إذا كانت ستحصل على الموافقة أم لا، على الرغم من الإعلان عن تاريخ إطلاق جديد في يوليو 2019.

وبالرغم من عدد مستخدميه الستة ملايين، لم يتمكن متصفح Brave من حجز مكان له ضمن أعلى 10 متصفحات من حيث الإستخدام ( كما ويستخدم عدد قليل فقط من المعلنين عملته الرقمية BAT ).

في حين يقول معظم عملاء شركة Ripple أنهم فقط يختبرون التكنولوجيا. ويبقى Steemit في مرحلة تجريبية بعد ثلاث سنوات، بينما تقوم Ethereum بتأجيل ترقية الشبكة حتى منتصف عام 2020.

ولم تنجح شركة IBM بجذب الكثير من انتباه العالم من خلال حلول بلوكتشين الخاصة بها وتستمر العديد من العملات الرقمية الناشئة في التخلُّف عن خرائط الطريق الخاصة بهم.

لا يزال من غير الممكن شراء القهوة بإستخدام البيتكوين دون الحصول على ضريبة كبيرة، كما أسقطت نيويورك مؤخراً قنابلها على منصة العملات الرقمية Bitfinex، متهمةً الشركة بالإحتيال في مبلغ يقدر بـ 850 مليون دولار. تقريبا معظم حجم التداول على بيتكوين مزيف، وقد تكون هذه المضخة الأحدث (الـPUMP الأخير لبيتكوين) تأتي من الغش والتلاعب.

أيهما سيأتي أولاً: إعتماد فعلي أم إنفجار الفقاعة؟

إذا كان هذا كئيبًا جدًا ، أعتذر. من الواضح أن البيتكوين إستعادت ظهورها الساحر وهناك الكثير من الأخبار الجيدة لمحبي العملة الرقمية.

تتزايد سعة شبكة Lightning Network ، ويستمر عدد مستخدمي محفظة بيتكوين في الإرتفاع :

number of bitcoin users
تزايد عدد مستخدي البيتكوين يظهر من خلال زيادة محافظ البلوكتشين | المصدر : Blockchain.com

استثمرت شركة Venture Capitalists أكثر من 3 مليارات دولار في مشاريع البلوكتشين خلال العامين 2018 و 2019 (بقيمة 334 مليون دولار في الربع الأول من عام 2019 و 2.85 مليار دولار في عام 2018).

علاوة على ذلك ، لديك عدد من المستثمرين التقليديين و المؤسسات المالية تدخل أسواق العملة الرقمية. حيث صرحت العديد من المؤسسات مثل جامعة Yale، ومعهد ماساتشوستس للتقنية (MIT)، وجامعة ميشيجان، وصندوق المعاشات التقاعدية لمقاطعة فيرفاكس في فرجينيا،
بالإضافة إلى إحدى مكاتب عائلة روكفلر الأمريكية المشهورة، والعديد من المؤسسات الأخرى أنها قامت بالانخراط في الإستثمار بالعملات الرقمية بالفعل واشترت بعضاً من العملات الرقمية.

نرى أيضًا عددًا من الشركات التقليدية تنخرط في صناعة العملة الرقمية، فقد أعلنت شركة Rakuten عن خطط لفتح بورصة عملات رقمية في اليابان، وقامت كل من Samsung و Facebook و Telegram بطرح خطط لإنشاء عملات رقمية خاصة بهم.. كما أنشأت JP Morgan عملتها أيضا في وقت سابق من هذا العام ، واستخدمت الشركة العملاقة IBM العملة الرقمية XLM لفترة من الوقت.

كما أبلغت Square عن زيادة قدرها 200 في المائة في معاملات البيتكوين خلال العام الماضي بينما زاد مستثمرو العملة الرقمية الكوريون الجنوبيون من ممتلكاتهم بنسبة 64 في المائة، وقامت فرنسا بوضع مبلغ 4.5 مليار يورو في الصندوق المحلي لتطوير بلوكتشين.

بمعنى آخر ، هناك الكثير من المال الذي يراهن على مستقبل العملة الرقمية. ولكن هل يمكن أن ينمو الإستخدام بما يكفي لتبرير الأسعار؟ وهل سيتماشى التطبيق الفعلي مع الضجيج؟ وأيهما سينمو بشكل أسرع: البيتكوين أم الفقاعة؟

صرح رجل الأعمال الكندي كيفن أولاري عبر شاشة CNBC بأن البيتكوين لا تزال بلا فائدة فعلية مع إشادته بالمستقبل المشرق للعملة الرقمية، وفي حوار له خلال برنامج Shark Tank قال:

“لا تزال بيتكوين عملة عديمة الفائدة، لكن أنا واثق من أن هذا سيتغير مع الوقت والجهد والتحسينات المستمرة.

أرى مستقبلاً مشرق ،ولكن ذلك ليس بعد حقيقة واقعة. دعنا لا نستبق الأمور . شيء واحد مؤكد على الرغم من ذلك. إذا كنت على صواب وما زالت بيتكوين فقاعة ، فإن هذه الفقاعة ما زالت تنمو، ولم تنفجر أبدًا . “

المصدر: CCN

Scroll to Top
%d مدونون معجبون بهذه: